fbpx

٥ أساليب لتفادي الإفراط في تناول الطعام الناجم عن التوتّر، بينما أنت ملتزمٌ المنزل

by

٥ أساليب لتفادي الإفراط في تناول الطعام الناجم عن التوتّر، بينما أنت ملتزمٌ المنزل

اعلم أنّك لست وحدك، نحن إلى جانبك ومستعدّون لتقديم الدعم والمشورة لو احتجتَ إليهما، لدينا فريق من الاختصاصيّين والمرشدين لإسداء النصح والمشورة، في إطارٍ من السرّيّة والخصوصيّة التامّة. لا تتردّد بالتواصل معنا على الرقم ٩٦١٧٩١١٩٧٠٠ من خلال تطبيق واتساب.

١. تحقّق من نفسك
أحد الأساليب المفيدة للغاية من أجل تفادي الإفراط في تناول الطعام هو، بدايةً، في معرفة لماذا يحصل هذا الأمر. ثمّة أسبابٌ متعدّدة تجعلك تُفرِط في تناول الطعام، بما فيها التوتّر أو الشعور بالملل.
إذا وَجدتَ نفسَك تُكثِر من تناول الطعام أو تتناول كمّيّة كبيرة من الطعام خلال وجبة واحدة، خذ دقيقة وتحقّق من نفسك. في البداية، من المهمّ التأكّد ممّا إذا كُنتَ تقوم بتناول الطعام نتيجة الجوع أو الحاجة إلى الغذاء، أم ثمّة سببٌ آخر؟
قبل أن تقوم بتناول الطعام، عليك أن تولي اهتمامًا خاصًّا لحالتك النفسيّة، على سبيل المثال، هل تشعر بالتوتّر؟ بالضجر؟ بالوحدة؟ أو هل أنت قلق؟ فمجرّد توقّفك لبرهة وتقييمك لحالتك النفسيّة يمكنه أن يجعلك تفهم ما الذي يدفعك إلى الإفراط في الأكل ويساعدك على تفادي الإفراط في تناول الطعام في المستقبل. بعد انتهائك من تناول ما في صحنك، انتظر مدّة ١٥ دقيقة، فهو الوقت الذي تحتاجه المعدة لإرسال إشارة الشعور بالشبع إلى الدماغ.

٢. تخلّص من المغريات
على الرغم من كون علبة الكوكيز، ووعاء السكاكر بألوانها الزاهية على الرفّ، يضفيان لمسة جميلة إلى مطبخك، إلّا أنّ هذه العادة قد تؤدّي إلى التناول المفرط للطعام.
فتواجد الأطعمة المغرية أمام العين يمكن أن يؤدّي إلى زيادة وتيرة “اللقمشة” وبالتالي إلى الإفراط في الأكل حتّى عندما لا تشعر بالجوع.
فقد أظهرت الدراسات أنّ تعرّض البصر إلى أطعمة ذات سعرات حراريّة مرتفعة يحفّز منطقة في الدماغ تدعى “الجسم المخطّط striatum” وهي المسؤولة عن التحكّم بالانفعالات، وبالتالي فإنّ تحفيز هذه المنطقة يزيد من اشتهائنا للطعام والإفراط في تناوله.
لهذا السبب، أفضل حلّ هو في إبقاء الأطعمة المغرية بوجهٍ خاصّ، بما في ذلك السكّريّات والأطعمة المخبوزة، الحلوى، رقاقات البطاطس والبسكويت بعيدة عن أنظارنا، في الخزانة أو غرفة المؤونة على سبيل المثال.
لنكون واضحين، لا يوجد خطب في الاستمتاع بوجبة لذيذة من حين إلى آخر، حتّى لو لم تكن جائعًا. إلّا أنّ التمتّع بالطعام بشكلٍ مفرط قد يكون مؤذيًا للصحّة الجسديّة والنفسيّة.

٣. حافظ على جدول وجبات صحّية ومنتظمة
ليس عليك أن تغيّر جدول وجباتك المعتاد بمجرّد أنّك تلتزم الحجر المنزلي. إذا كنت معتادًا على تناول ثلاث وجبات في اليوم، حاول أن تُبقي على هذا الجدول بينما تعمل من منزلك. الأمر نفسه ينطبق لو كنت تتناول وجبتين أساسيّتين ووجبة خفيفة.
على الرغم من أنّه من السهل أن نحيد عن نظامنا الغذائي المعتاد، حين يطرأ تغييرٌ على جدولنا اليومي، إلّا أنّه من المهمّ أن نحافظ بقدر الإمكان على نظامنا الحياتي الطبيعي فيما يتعلّق بعادات الأكل.

٤. لا تكبح نفسك
إحدى أهمّ قواعد التغذية المتّبعة من أجل تجنّب الإفراط في تناول الطعام هو عدم حرمان جسدك من الطعام. ففي كثير من الأحيان، يمكن أن يؤدّي كبح الشهيّة واستهلاك سعرات حراريّة قليلة جدًّا من الطعام إلى التهام أطعمة ذات سعرات حراريّة عالية والأكل المفرط.
إنّ فكرة اتّباع حمية غذائيّة صارمة أو حرمان النفس من الطعام، لم تكن يومًا أسلوبًا فعّالاً، خصوصًا خلال الفترات الصعبة.
لقد أظهرت الدراسات أنّ الحمية الغذائيّة الصارمة ليست فقط غير فعّالة على المدى البعيد في تحقيق خسارة في الوزن، إنّما يمكنها أيضًا أن تؤذي صحّتك الجسديّة والعقليّة وترفع من مستوى التوتّر لديك.

٥. اختر الأطعمة المغذّية، والتي تشعرك بالشبع
إنّ تخزين أطعمة غنيّة بالعناصر الغذائيّة في مطبخك، والتي تساعدك على ملء معدتك، لا تساهم فقط في تحسين وضعك الصحّي بشكل عامّ، بل تصدّ أيضًا ميلَك إلى تناول الأطعمة اللذيذة نتيجة شعورك بالضغط النفسي أو التوتّر.
على سبيل المثال، إذا قمتَ بملء ثلّاجتك أو خزانتك بأطعمة صحّيّة، وأطعمة تشعرك بالشبع لفترة أطول عوضًا من الأطعمة الغنيّة بالسعرات الحراريّة والخالية من أي عناصر غذائيّة مثل السكاكر ورقاقات البطاطس والصودا- فهذه وسيلة ذكيّة لتتجنّب إمكانيّة أن يقع خيارك على أطعمة غير صحيّة عندما تشعر بالجوع.

إنّ الأطعمة التي تشعرك بالشبع هي تلك الغنيّة بالبروتين، والألياف، والدهون الصحّيّة. المكسّرات والبذور، والأفوكادو، والحبوب والبيض هي بعض الأمثلة على الأطعمة المغذّية، التي تساعدك في ملء معدتك والإحساس بالشبع لفترة أطول وهي أطعمة تُجنّبك تناول الطعام بشكلٍ مفرط.

اعلم أنّك لست وحدك، نحن إلى جانبك ومستعدّون لتقديم الدعم والمشورة لو احتجتَ إليهما، لدينا فريق من الاختصاصيّين والمرشدين لإسداء النصح والمشورة، في إطار من السرّيّة والخصوصيّة التامّة. لا تتردّد بالتواصل معنا على الرقم ٩٦١٧٩١١٩٧٠٠ من خلال تطبيق واتساب.

Article reference: https://www.healthline.com/nutrition/ways-to-prevent-stress-eating-when-youre-stuck-at-home

Scroll Up