fbpx

كيف يمكننا أن نساعد المراهقين في التعامل مع الظروف الضاغطة

by

كيف يمكننا أن نساعد المراهقين في التعامل مع الظروف الضاغطة

اعلم أنّك لست وحدك، نحن إلى جانبك ومستعدّون لتقديم الدعم والمشورة لو احتجتَ إليهما، لدينا فريق من الاختصاصيّين والمرشدين لإسداء النصح والمشورة، في إطارٍ من السرّيّة والخصوصيّة التامّة. لا تتردّد بالتواصل معنا على الرقم ٩٦١٧٩١١٩٧٠٠ من خلال تطبيق واتساب.

أسباب التوتر لدى المراهقين:

  • متطلّبات المدرسة أو الجامعة، خصوصًا في هذه الأيّام، حيث يتمّ التعليم عن بعد، عبر الإنترنت، وهو أمر جديد بالنسبة إلى العديد من المراهقين. فضلاً عن أنّ عمليّة التدريس عن بعد لا تزال غير متقنة، ممّا يزيد من حدّة التوتر لديهم، ولا ننسى أنّ الامتحانات عبر الإنترنت لها حصّتها أيضًا في خلق التوتّر لدى المراهقين.
  • الأفكار والمشاعر السلبيّة التي يعاني منها المراهقون
  • التغيّرات الهرمونيّة والجسديّة التي تطرأ في هذه المرحلة من حياتهم
  • نزاعاتهم مع أصدقائهم
  • نزاعاتهم معنا كأهل
  • المرحلة الزمنيّة الصعبة التي نعيشها اليوم من حيث غياب الأمان الصحّي  والخوف من الخروج والاختلاط بالناس
  • الجوّ المتوتّر بين الأهل والشجارات المنزليّة
  • التواجد طوال اليوم في البيت وقلّة فرص التسلية
  • قضاء وقت طويل أمام ألعاب الفيديو والأجهزة الإلكترونيّة
  • الوضع المالي للعائلة
  • قلّة النوم وكثرة السهر
  • عدم اتّباع برنامج يومي معيّن
  • فقدان الأمل بالغد وعدم معرفة ما سيحصل، هل ستنتهي الكورونا أم لا؟ هل سنعود إلى حياتنا السابقة أم لا؟

ما هي العلامات على كون أولادكم يعانون من التوتّر؟

  • نسيان أي يوم من أيّام الأسبوع هو اليوم
  • تناول الطعام وقوفًا
  • عدم القدرة على إنهاء العبارات أو على التعبير بشكلٍ جيّد
  • القيام بثلاثة أمور معًا
  • نسيان الأغراض الشخصيّة كالنظارات، الهاتف، المفاتيح…
  • الشعور الدائم بالتعب
  • عدم القدرة على النوم بشكلٍ جيّد
  • قضم الأظافر، أو نتف شعر الرأس، أو الحواجب أو الرموش
  • الشعور/الكلام السلبي هو الذي يطغى، مع نبرة حادّة في اللهجة
  • تناول الطعام بشكلٍ مفرط
  • تعرّق اليدين، وجع في الرأس، تسارع في نبضات القلب، قلق دائم
  • نوبات غضب أو بكاء
  • عدم القدرة على التركيز

بعض الحلول:

  • حاولوا أن تبحثوا عن شيء لتسليتهم أو إضحاكهم 
  • قوموا باللعب معهم واجعلوهم يلهون ويتحرّكون
  • شجّعوهم على ممارسة هوايات مثل الرسم، العزف على آلة موسيقيّة، الركض في الطبيعة
  • اجعلوهم يخصّصوا وقتًا للاسترخاء
  • قدّموا لهم طعامًا صحّيًّا ومنتظمًا، غنيًّا بالفاكهة والخضار
  • تناول المتمّمات الغذائيّة مثل الحديد والكالسيوم، خصوصًا لدى الفتيات
  • شرب الكثير من الماء
  • التشجيع على القراءة (إذا كانوا يحبّون المطالعة)، أو الاستماع إلى الموسيقى
  • التواصل معهم والاستماع لهم بشكلٍ يشعرهم بتفهّمكم لهم
  • ساعدوهم على تنظيم وقتهم، وإتمام واجباتهم الدراسيّة، وتخصيص وقتٍ للعب والراحة
  • شجّعوهم على قراءة الكتاب المقدّس، والصلاة، والاستماع إلى الترانيم
  • عبّروا لهم عن محبّتكم واهتمامكم

تابعونا غدًا لنتحدّث عن التوتّر لدى الأطفال.

أخصائية في علم النفس العياديّ

انعام حداد أبو خليل

اعلم أنّك لست وحدك، نحن إلى جانبك ومستعدّون لتقديم الدعم والمشورة لو احتجتَ إليهما، لدينا فريق من الاختصاصيّين والمرشدين لإسداء النصح والمشورة، في إطارٍ من السرّيّة والخصوصيّة التامّة. لا تتردّد بالتواصل معنا على الرقم ٩٦١٧٩١١٩٧٠٠ من خلال تطبيق واتساب.

Scroll Up